بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

مرحبا بكم في موقع فضيلة الشيخ/ محمد فرج الأصفر نتمنى لكم طيب الاقامة بيننا        
:: الأخبار ::
روسيا: تشكيل الجيش في كوسوفو يتعارض مع قرار مجلس الأمن 1244 ( ركــن الأخبار )     ||     فلسطين تعتزم إعادة النظر في اتفاقياتها مع إسرائيل ( ركــن الأخبار )     ||     الرئيس شي جينبينغ: الصين "لن تسعى إلى الهيمنة" ( ركــن الأخبار )     ||     جيريمي كوربين زعيم حزب العمال يقدم مقترحا بسحب الثقة من رئيسة الحكومة البريطانية تريزا ماي ( ركــن الأخبار )     ||     الشرطة في تايوان تصرف مئات الدولارات بحثا عن "سارقة لبن رائب" ( ركــن الأخبار )     ||     لماذا أمر الله تعالى إبراهيم بذبح إسماعيل ؟ والرد على محمد أبو بكر ( قتـــاوى الشيخ )     ||      هـل يجـوز تعاطي الفياجرا النسائيـة ؟؟ ( قتـــاوى الشيخ )     ||     احتجاجات السترات الصفراء: ماكرون يعد الفرنسيين برفع الحد الأدنى للأجور ( ركــن الأخبار )     ||     اتفاق بريكست: تيريزا ماي تعلن أمام البرلمان إرجاء التصويت ( ركــن الأخبار )     ||     سجن شرطي روسي سابق مدى الحياة قتل 78 ضحية غالبيتهم نساء ( ركــن الأخبار )     ||     
:جديد الموقع:
 

موقع الشيخ محمد فرج الأصفر || أحكام الخلع في الاسلام !!
::: عرض المقالة : أحكام الخلع في الاسلام !! :::
Share |

الصفحة الرئيسية >> قســـم المقــالات >> الفقه الإسلامــي وأصوله

اسم المقالة: أحكام الخلع في الاسلام !!
كاتب المقالة: الشيخ / محمد فرج الأصفر
تاريخ الاضافة: 07/01/2011
الزوار: 1890


أحكام الخلع في الاسلام

الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، أما بعد ...
فقد جعل الله تعالى طرقاً ووسائل وحلول شرعية للخلافات الزوجية ، وجعل سبلاً لخلاص الزوجة من زوجها إذا لم ترضه أو كرهت خلقة ؛
وذلك عن طريق الخلع ، فقد جعل الله للمرأة أن تنفك عن زوجها إذا لم يطلقها ، فالطلاق بيد الرجل ، وللمرأة الخلع إذا استوفى الشروط ؛
وهنا سيكون الكلام على بعض أحكام الخلع في الشريعة الإسلامية ؛
فالخلع لغة : مأخوذ من خَلَعَ الثوب .
وهو بالضمّ (الـخُـلْـع ) اسم . وبالفتح (الـخَـلْـع ) المصدر ، وله معاني كثيرة وواسعة في اللغة العربية .
وأما في الاصطلاح فهو : فراق الزوج زوجته بِعوض بألفاظ مخصوصة .
مشروعيته في الإسلام :

تأتي مشروعيته في الإسلام من أدلة ونصوص شرعية منها :
قوله تعالى :
{وَلا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئاً إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ} (البقرة : 229 )
ومِن السُّـنّة قصة امرأة ثابت بن قيس رضي الله عنه وعنها ما رواه البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما :
(أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت :
يا رسول الله ثابت بن قيس ما أعتب عليه في خلق ولا دين ، ولكني أكره الكفر في الإسلام .
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتردين عليه حديقته ؟
قالت : نعم .
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقبل الحديقة ، وطلِّقها تطليقة .
وفي رواية له أنه عليه الصلاة والسلام قال : فَتَرُدِّينَ عَليْهِ حَديقَتَهُ ؟
فقالَتْ : نَعَمْ . فَرُدَّتْ عَليْهِ ، وأمَرَهُ ففارَقَها )
وقد أجمع الأئمة على جوازه ، قال ابن عبد البر : ولا نعلم أحداً خالفه إلا بكر بن عبد الله المزني ، وزعم أن الآية منسوخة .
الأسباب التي يصح معها الخلع :

1- أن يكون ضيف الدين مرتكباً للكبائر ، ولا تصبر عليه .
2- أن تكون المرأة كارهة لخَلْق زوجها ، بأن يكون دميم الخلقة ونحو ذلك .
3- أن تكرهه لسوء خُلِقِه وتعامله .
4- إذا عضلها فلم يطلقها بل يجعلها كالمعلقة .
5- أن تكرهه لكبره ، وعدم قيامه بواجباتها .
6- أن تخاف الزوجة الإثم بتركها حقوق الزوج .
شروط الخلع :

1- أن يكون من زوج يصح تصرفه . وهو المميز العاقل .
2- أن يكون على عوض تدفعه المرأة للزوج لكي تنفك منه .
3- أن يكون منجزاً غير معلق .
4- أن يقع على جميع الزوجة .
5- أن لا يكون الخلع نتيجة مضارة من قبل الزوج لكي تخالعه وترد عليه ما دفعه لها .
وفي ذلك يقول تعالى :
{وَلا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ مَا آتَيْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ}
(النساء:19)
فإذا لم تأت بفاحشة ، ولم تنشز ، ولكن لمضارة منه صح الخلع .
6- أن لا يقع بلفظ الطلاق .
7- أن لا ينوي به الطلاق .
8- أن لا يقع حيلة لإسقاط يمين الطلاق .
فإذا توفرت هذه الشروط جاز للمرأة أن تطلب الخلع ، وإذا لم يكن هناك دواعي شرعية للخلع فإنه يحرم على المرأة أن تطلب الطلاق من زوجها ، لقوله صلى الله عليه وسلم :
(أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة)
رواه الخمسة إلا النسائي
ألفاظ الخلع

للخلع صريح وكناية ،
فأما الصريح : فيكون بلفظ الخلع ، والفسخ ، والفداء ، فيقول خالعتك مثلاً.
وأما الكناية قوله : باريتك وأرأتك وأبنتك . لا يقع بها إلا بنية أو قرينة دالة عليه .
عدة المخالعة :

اختلف العلماء في ذلك :
فمن قال إن الخلع طلاق قال تعتد عدة المطلق ثلاث حيض ،
وعلى قول من قال إن الخلع فسخ فإن عدتها حيضة واحدة .
ولعل الراجح والله أعلم : أنها تعتد بحيضة واحدة ،
وقال به كثير من العلماء كابن القيم وغيره ؛ لما رواه أبو داود عن ابن عباس رضي الله عنهما :
أن امرأة ثابت بن قيس اختلعت منه فجعل النبي صلى الله عليه وسلم عدّتها حيضة .
الحكم إذا أحبت الرجوع إلى زوجها

يصح الرجوع للزوج بشروط :
أن لا يكون قد استكمل عدد الطلقات ، وذلك إذا خالعها بلفظ الطلاق .
أن يكون بعقد جديد ، ومهر جديد .
فمتى كانت الشروط والسابقة متوفرة مع شروط النكاح جاز لهما الرجوع .
تنبيهات

• يصح الخلع في أي وقت .
• يصح الخلع بغير عوض مع الكراهة .
• يصح العوض بأكثر مما أعطاها مع الكراهة .
• إذا خالعته على رضاع الولد سنتين صح .
• إذا خالعته على إسقاط نفقة الحمل صح .
• ما صح مهراً صح للخلع .
• الخلع بلفظ صريح الطلاق أو كنايته وقصد به الطلاق يكون طلاق بائن ،
وإن كان بلفظ الخلع أو الفسخ أو الفداء ولم ينوه طلاقاً كان فسخاً لا ينقص عدد الطلاق .
والله تعالى أعلم
تقول السائلة :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله ألف خير وجعله الله لك في ميزان حسناتك
عندي سؤال ياشيخ : هل يجب الخلع بوجود ولي أمر المخلوعة أو ما ينوب عنه ؟
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وجزاك أختنا الفاضلة
أعلمي رحمني الله وإياك بأن الخلع بيد المرأة والحديث الذي هو أصل في هذه المسالة ، فأول امرأة خلعت نفسها في الإسلام وهي فاطمة بنت قيس لم تحتج لولي أمرها بل رفعت الأمر إلى ولي أمر المسلمين ( النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ) وقتها فلا يستحب فيه الشهادة كالطلاق والعله في شهادة شهود أو حضور الولي حتي لا يتراجع الزوج في طلاق المرأة لأن الأمر بيده
وحيث أن الأمر يختلف في المخلوعة والقول فيه قولها فيسقط هذا الشرط مع أن الأفضل والأول والمتعارف عليه وجود ولي أمرها وهذا سوف يكون معلوم لأنها مخلوعه وسوف تعتد بيت أهلها وليس بيت زوجها .
والله أعلم

طباعة


روابط ذات صلة

  صفــــة الحــــج وأحكامــــه ( أ )  
  صفــــة الحــــج وأحكامــــه ( ب )  
   القول الجلي في نكاح المرأة بدون ولي  
   ( ( حكم دعـاء تيسير الــزواج ) )  
  علم القواعــــد الفقهيـة وأقسامـــة  
   ( القول الفصل فيما ليس له أصل في الدين )  
  ( الحاجة في حكم صلاة الحاجة )  
  الفوائد في اختصار المقاصد ( 1 )  
  الفوائد في اختصار المقاصد ( 2 )  
  (( حكـــم الاستبــراء في الشريعــــة الغــــراء ))  
  (( تعريف القواعد الفقهية ونشأتها ))  
  حكم الوضوء من لحم الجذور  
  الفــــرق بين المنـــي والمــذي والــودي  
  ((القول الصحيح في حكم صلاة التسابيح ))  
  (( قاعدة لا واجب مع العجز ولا محرم مع الضرورة ))  
  (( قاعـــــدة اليقـــين لا يــــزول بالشـــك ))  
  ( قاعـــدة الأصل في الأمور العارضة العدم )  
  (( قاعدة الأصل بقــاء ما كـان على ما كــان ))  
  (( الأصل في الأشياء الإباحة إلا العباد ))  
  ( قاعــدة الأصـل بــراءة الذمــة )  
  أحكام القصاص في الشريعة الغراء  
  (( قــاعـدة المشقــة تجلــــب التيســـــير ))  
  (( من أخطـأ بيـــع الذهـــــــب ))  
  (( قاعـــــدة الأمــــــــور بمقاصدهــــا ))  
  حكم مسح الوجه باليدين بعد الدعاء  
  ( القول البهي في الوقت المنهي والصلاة فيه )  
  من أحكام الطــــلاق في الشريعة الغـــراء  
  ( الغائب في أحكام صلاة الغائب )  
  (أهمية فقة المعاملات في الشريعة الغراء)  
  (( الإحكام في أحكام صلاة التراويح في رمضان ))  
  (( الإتحاف بأحكام الإعتكاف ))  
  وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ ( 1 ) المناســـك  
  وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ ( 2 ) المناســـك  
  وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ ( 3) المناســـك  


 
::: التعليقات : 0 تعليق :::
 
القائمة الرئيسية
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار
انت الزائر : 572538

تفاصيل المتواجدين