بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

مرحبا بكم في موقع فضيلة الشيخ/ محمد فرج الأصفر نتمنى لكم طيب الاقامة بيننا        
:: الأخبار ::
قتيل السهام في ألمانيا زعيم جماعة سرية تحيي تقاليد من القرون الوسطى وتستعبد النساء ( ركــن الأخبار )     ||     استقالة نائب المستشار النمساوي بعد "فضيحة فساد" ( ركــن الأخبار )     ||     بريكست: فشل المفاوضات بين الحكومة البريطانية وحزب العمال حول اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي ( ركــن الأخبار )     ||     زواج المثليين: برلمان تايوان يقر مشروع القانون في سابقة في آسيا ( ركــن الأخبار )     ||     تشيلسي مانينغ: مُسربة الأسرار العسكرية الأمريكية لويكيليكس، تعود إلى السجن ( ركــن الأخبار )     ||     "ترمضينة" المغرب... مشاحنات وأعصاب منفلتة ( ركــن الأخبار )     ||     وقال موقع ويكيليكس في بيان إن إعادة فتح التحقيق "سيعطي أسانج الفرصة ليبرئ نفسه". ( ركــن الأخبار )     ||     فرض حظر التجول عقب هجمات على مساجد ومتاجر المسلمين ( ركــن الأخبار )     ||     شهر رمضان يضخ ملايين الجنيهات في السوق البريطانية ( ركــن الأخبار )     ||     في بريطانيا: ضحايا الجريمة المنظمة "أكثر من قتلى الإرهاب والحروب" ( ركــن الأخبار )     ||     
:جديد الموقع:
 

موقع الشيخ محمد فرج الأصفر || الجزائر.. الاحتجاجات ووعي الإرادة
::: عرض المقالة : الجزائر.. الاحتجاجات ووعي الإرادة :::
Share |

الصفحة الرئيسية >> أقلام القراء >> مقـــالات منـوعـــة

اسم المقالة: الجزائر.. الاحتجاجات ووعي الإرادة
كاتب المقالة: مالك ونوس
تاريخ الاضافة: 11/03/2019
الزوار: 41
ما كان مظاهراتٍ متفرقةً، خرج فيها طلابٌ وشبانٌ آخرون، قبل أسبوعين، أصبح الآن مليونيةً خرجت فيها كل أطياف الشعب الجزائري في العاصمة ومدن أخرى، رفضاً لترشُّح الرئيس، عبدالعزيز بوتفليقة، لولاية رئاسية خامسة. لا يبدو هذا الحادث غير متوقّع، فهو يمثل، ليس الاحتجاج على ترشُّح رئيسٍ عاجزٍ، فحسب، بل على خطط لإدامة استئثار الطبقة السياسية بالحكم عبر "صورة" بوتفليقة التي تنوب عن حضوره. وليس انتشار مقولة "إن ترشَّح فاز" سوى دليل على وعي الشعب بورطته مع العهود المتتالية، وعلى أن وعي الإرادة ربما كان ينتظر لحظة إعلان ترشيح الرجل لكي يظهر، ثم يستقي من الحضور الجماهيري قوته، حتى يتكرَّس ويكون استثنائياً.
ومع إيداع ملف ترشُّح بوتفليقة المجلس الدُّستوري، مع ما شابَ هذا الأمر من لغط إجرائي، يتعلّق بالدستور الذي يُحتِّم على المرشَّح إيداع الملف شخصيّاً، توفِّر السلطة للمحتجين أسباب استمرار الاحتجاج. وبالنظر إلى حقيقة أنه ليس لدى النظام ما يقدّمه للشعب، يزداد الخوف من دخول البلاد حال جمودٍ يكرِّس النظام استمرارها بالرصاص. وبالنظر أيضاً إلى حقيقة أنه لا يمكن للمحتجّين التراجع، لأن ذلك سينتج عنه توحُّش النظام في قمعه وتفقيره الشعب، امتدت المظاهرات إلى الجامعات، وإلى مناطق جديدة، علاوة على احتمال اتساع رقعتها بعد إيداع 
 بوتفليقة ملفّ ترشُّحه.
يعد  حرية الإرادة هذه التي يعد وعي الإرادة شرطها الضروري، من أجل تحقيق الجماهير الحرية المنشودة والعدالة، بعد عقودٍ من حكم الحزب الواحد، وعقديْن من حكم الفرد زادا من اليأس الذي يسيطر على الشارع الجزائري. ويبدو أن حرية الإرادة التي تراكمت عوامل تكوّنها، كان للحادث الحالي فضلٌ في تجلِّيها، حين كسر المحتجون جدار الخوف، وهم الذين لم يغفلوا عن تهديدات رئيس حملة ترشيح بوتفليقة، المُقال، باستخدام الرصاص في وجه المتظاهرين. كما أنهم لم يغفلوا عما اقترفته هذه السلطة من جرائم بحق البلاد، حين عمّمت الفساد، وفرضت القمع، وصادرت حرية التعبير.
ولم تكسر هذه الجماهير جدار الخوف، فحسب، بل إنها، على ما يبدو، قد كسرت جدار الصمت أيضاً حين أرادت أن تقول "لا" لهذا الترشيح، عاكسةً حال الغضب التي تعتمل في صدورها. اكتشفت زيف ما سوَّقته السلطة خلال سني بوتفليقة عن إنجازاتٍ ونجاحاتٍ وانتصاراتٍ، حين استفاقت على واقع التفقير والتهجير وتدمير الاقتصاد وتقاسم البلاد حصصاً بين جنرالات الجيش وسماسرة العقود. ويعزّز خروج المظاهرات، بهذه الأعداد الضخمة من المشاركين، القدرة لدى الجماهير على المضي في فعل التغيير، فارضةً واقعاً جديداً، متسلِّحةً باكتشافها عدوّها، هذا الاكتشاف وهذه المعرفة الضروريين لتعزيز ممارسة حريتها بالمضي بخيارها التغييري.
عرف أبناء الشعب الجزائري أن ما يريده أقطاب النظام من ترشيح بوتفليقة، وإعادة تنصيبه رئيساً، هو أبعد من إبقائه في الحكم، من أجل ضمان استمرار وجودهم وتحكُّمهم بالبلاد وأبناء الشعب. هم يريدون رمزاً عاجزاً لاتخاذ عجزه حجةً دائمةً أنه سبب الركود الاقتصادي والعجز التجاري، وسبب العجز عن تحقيق تنمية وزيادة استثمارات الدولة لإيجاد فرص عمل للجيل الجديد، علاوة على كونه سبباً في عدم القدرة على مكافحة الفساد، فهكذا يصبح من السهل لديها إلصاق كل التجاوزات وحالات الفشل برجلٍ مريضٍ لا يقوى على محاسبة المسيئين، مع أنها  
مسوّقة إياه رمزاً لنظافة الكف.
فتح الشباب الجزائري الذي كان عماد الاحتجاجات التي انطلقت، في 22 فبراير/ شباط الماضي، عيونه، فوجد البطالة تنتظره في ظل اقتصادٍ على شفا الانهيار، وفسادٍ يشلُّ البلاد،
ويهمِّش الشباب، ويحرمه من أملٍ في حياةٍ كريمةٍ في بلاده الغنية بالموارد، فكانت موجات الهجرة الجماعية إلى أوروبا، عبر قوارب الموت، سبيله لتحقيق فرصةٍ في عيشٍ بعيد عن العوَز، بعد أن استبدَّت به حال اليأس والإحباط المزمنة. ومن اللافت أن موجات الهجرة لم تعد تقتصر على الكفاءات أو الشباب، بل شملت كل الفئات العمرية، حتى انتشرت ظاهرة الهجرة الجماعية، والتي تسمّى بلغة الجزائريين "الهربة"، من الفقر والقمع.
أما لماذا تبدو الاحتجاجات الحالية في الجزائر مختلفةً واستثنائية، فأن الشعب لم يحتجّ على ترشُّح بوتفليقة سنة 2014، على الرغم من معرفته بإصابة الرجل بجلطةٍ دماغيةٍ أقعدته، وشلّت قدرته على الحكم، يعطي هذه الاحتجاجات اختلافها واستثنائيتها. ربما يمكن تفسير استنكاف خروج الناس باحتجاجاتٍ في تلك الفترة، بسبب رفع السلطات شعار التخويف من أن الثورات هي سبب الحروب التي تعاني منها غير دولة عربية. إضافة إلى ذلك، هنالك تخويف السلطة الجزائرية الدائم من عودة العشرية السوداء، إن اقتدى الشعب الجزائري بالشعوب  
الثائرة، وطالب بتغيير النظام.
ما يعوَّل عليه في الاحتجاجات هو حقيقة أن الشباب من الجيل الجديد الذي خرج بالتظاهرات لم يشهد سنوات تلك العشرية السوداء، حتى يعتريه الخوف منها. كما يعوَّل على وعيه، وعلى ما بات حقيقةً، أن قمع السلطات الحراكَ السلمي هو سبب الحروب التي تشهدها بعض الدول العربية، وليس ثورات شعوبها. ومع الحقيقة، أو حتى التندّر الدائم، في الشارع الجزائري، بأن هنالك "أشباحاً" يحكمون باسم بوتفليقة، تؤكّد الاحتجاجات أنها ليست موجهةً إلى شخصه، فحسب؛ إذ ساد الوعي بأنه نظام يدير البلاد وفق مبدأ التحاصص، مولياً ظهره لاستحقاقات التنمية والحريات.
يبقى أمام الجزائر ما يبيِّته أقطاب النظام، إن كانوا سيتجاوبون مع المحتجِّين، ويحقّقون مطالبهم بالتغيير، كائناً من كان الرئيس المقبل، أم يبقون على تعنُّتهم ومواجهة المظاهرات بالرصاص، موجِّهين البلاد نحو مستقبلٍ مجهولٍ. تلك ورطةٌ يقع فيها النظام، وتقع فيها المعارضة أيضاً، كونها ليست منتظمةً، ولم تستطع قيادة الحراك، كما فعلت القوى السياسية في السودان، وهو ما يمكن أن يرجِّح كفة النظام القوية، إن لم تتبلور معارضةٌ حقيقية، وتتَّخذ شكلاً للعمل الجماعي، يبعدها عن حال التشظّي وعدم الجدّية التي لحقتها بسبب غياب حياةٍ سياسيةٍ وحرياتٍ إعلاميةٍ.

طباعة


روابط ذات صلة

  الساعة الخامسة والسابعة صباحاً  
  استووا  
  ][][][ ما يبكيك؟ ][][][  
  لا تنشغل بغير الطريق  
  عيد الحب .... لمن ؟  
  أصنام تتهاوى ... في أيام تتوالى ...  
  (( دماء على استار الكعبة ))  
  ثورة قرامطة البحرين ـ الإصدار الأخير  
  ويوم الاستفتاء انكشف الغطاء؟! حقائق ودلالات وأسرار  
  انفجار القدس.. وأسوأ كوابيس تل أبيب!  
  مصر... وسيناريو صراع الهوية بين الإسلام والعلمانية  
  "إسرائيل" تقود الثورة المضادة بورقة الأقليات  
  القراءة الإسرائيلية للثورة السورية...تداعيات وتوقعات  
  عشر وصايا جليلة ، لطلاب العلم الصادقين  
  أكاد أصبح شيعياً  
  مادام جسدك لم ولن ينافقك . . فلماذا الوهم؟!  
  ليلة القبض على آل مبارك وبراءة الجيش المصري  
  عشر وصايا جليلة ، لطلاب العلم الصادقين  
  التفسير السياسي للهجوم علي السلفية  
  القراءة الإسرائيلية للثورة السورية...تداعيات وتوقعات  
  النقاب بين ساركوزي ومفتي حسني مبارك  
  كاميليا شحاتة .. امرأة هزت عرش البابا  
  "إسرائيل" مذعورة.. أخيراً تحركت دبابات بشار  
  النظام السوري.. عوامل الانهيار ورهانات البقاء  
  الجيوش العربية في عصر الثورات الشعبية  
  الله أكبر ! كيف لا أغار على أمَي عائشة و الله عز وجل يغار لها ؟؟!  
  التفسير السياسي للفتنة الطائفية في مصر  
  ثلاثين يوم ثورة وثلاثين سنة مبارك  
  الرؤية الاستراتيجيَّة.. ضرورة لحصد ثمار الثورات العربيَّة  
  شيطنة بن لادن  
  المخطط الصهيوني الجديد للوقيعة بين مصر ودول الخليج العربي  
  أمريكا والانقياد الأعمى خلف إسرائيل  
  أَخرِج القطن مِن أُذنيك!  
  وجوب التفقه في الدين  
  نصر الله المصري ونصر الله السوري  


 
::: التعليقات : 0 تعليق :::
 
القائمة الرئيسية
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار
انت الزائر : 605423

تفاصيل المتواجدين