بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

مرحبا بكم في موقع فضيلة الشيخ/ محمد فرج الأصفر نتمنى لكم طيب الاقامة بيننا        
:: الأخبار ::
استمرار الإقالات في صفوف الجيش والأمن الجزائري ( ركــن الأخبار )     ||     ترامب منتقدا سيشنز: "لا يوجد لدي وزير عدل" ( ركــن الأخبار )     ||     مأساة الروهينجا: المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا أوليا في جرائم "الإبادة" بحق الأقلية المسلمة ( ركــن الأخبار )     ||     الشرطة الفرنسية تحقق في فيديو اغتصاب جماعي على سناب شات ( ركــن الأخبار )     ||     إصابة 3 أشخاص في حادث دهس قرب مسجد في لندن ( ركــن الأخبار )     ||     (( تذكـــرة الأتقيــاء بصيـــام عــاشــــوراء )) ( العلوم الإسلامية )     ||     (( اسألوا التاريخ عن مذبحة صبرا وشاتيلا )) ( التاريخ الإسلامي )     ||     ماذا قالـــوا عن شهر الله المحرم ؟؟ ( العلوم الإسلامية )     ||     الأمم المتحدة تبدي قلقها إزاء قرار إسرائيل هدم "الخان الأحمر" ( ركــن الأخبار )     ||     نيجيري يدير عملية احتيال الكترونية بملايين الدولارات من مركز لاحتجاز المهاجرين ( ركــن الأخبار )     ||     
:جديد الموقع:
 

موقع الشيخ محمد فرج الأصفر || الأشاعرة في ميزان أهل السنة والجماعة (3)
::: عرض المقالة : الأشاعرة في ميزان أهل السنة والجماعة (3) :::
Share |

الصفحة الرئيسية >> قســـم المقــالات >> الرد على المبتدعه والفرق الضالة

اسم المقالة: الأشاعرة في ميزان أهل السنة والجماعة (3)
كاتب المقالة: الشيخ / محمد فرج الأصفر
تاريخ الاضافة: 27/08/2018
الزوار: 49


* فضلاً عن تصدي الأشعري للمعتزلة ومحاجتهم بنفس أسلوبهم الكلامي ليقطع شبهاتهوم ويرد حجتهم عليهم، تصدى أيضاً للرد على الفلاسفة والقرامطة والباطنية والروافض وغيرهم من أهل الأهواء الفاسدة والنحل الباطلة.

* والأشعري في كتاب الإبانة عن أصول الديانة الذي هو آخر ما ألف من الكتب علي أصح الأقوال، رجع عن كثير من آرائه الكلامية إلي طريق السلف في الأثبات وعدم التأويل .... يقول رحمه الله: " وقولنا الذي نقول به، وديانتنا التي ندين بها التمسك بكتاب ربنا عز وجل وبسنة نبينا عليه السلام، وما روي عن الصحابة والتابعين وأئمة الحديث ونحن بذلك معتصمون، وبما كان يقول به أبو عبد الله أحمد بن حنبل ـ نضر الله وجهه ـ قائلون، ولما خالف قوله مخالفون، لأنه الإمام الفاضل، والرئيس الكامل الذي أبان الله به الحق، ودفع به ضلال الشاكين، فرحمة الله عليه من إمام مقدم وجليل معظم وكبير مفخم".

* إن مدرسة الأشعري الفكرية لا تزال مهيمنة على الحياة الدينية في العالم الإسلامي، ولكنها كما يقول الشيخ أبو الحسن الندوي: " فقدت حيويتها ونشاطها الفكري، وضعف إنتاجها في الزمن الأخير ضعفاً شديداً وبدت فيها آثار الهرم والإعياء ". لماذا؟

 1ـ لأن التقليد طغى على تلاميذ هذه المدرسة وأصبح علم الكلام لديهم علماً متناقلاً بدون تجديد في الأسلوب.

 2ـ وإدخال مصطلحات الفلسفة وأسلوبها في الاستدلال في علم الكلام ... فكان لهذا أثر سيئ في الفكر الإسلامي، لأن هذا الأسلوب لا يفيد العلم القطعي ... ولهذا لم يتمثل الأشاعرة بعد ذلك مذهب أهل السنة والجماعة ومسلك السلف، تمثلاً صحيحاً، لتأثرهم بالفلاسفة وإن هم أنكروا ذلك ... حتى الغزاليً نفسه الذيي حارب الفلاسفة في كتابه "تهافت الفلاسفة" يقول عنه تلميذه القاضي ابن العربي: " شيخنا أبو حامد دخل في بطون الفلاسفة، ثم أراد أن يخرج منهم فما قدر".

 3ـ تصدي ابن تيمية لجميع المذاهب الإسلامية التي اعتقد أنها انحرفت عن الكتاب والسنة ـ ومنهم الأشاعرة وبخاصة المتأخرة منهم ـ في كتابه القيم: " درء تعارض العقل والنقل" وفند آراهم الكلامية، وبيًن أخطاءهم وأكد أن أسلوب القرآن والسنة هو الأسلوب اليقيني للوصول إلى حقيقة التوحيد والصفات وغير ذلك من أمور العقيدة.


الجذور الفكرية والعقائدية


* كما رأينا في آراء أبي الحسن الأشعري ببعض أفكار ومعتقدات: الجهمية من الأرجاء والتعطيل، وكذلك بالمعتزلة والفلاسفة في نفي بعض الصفات وتحريف نصوصها، ونفي العلو والصفات الخبرية كما تأثرو بالجبرية في مسألة القدر.

* لا ينفي ذلك تأثرهم بعقيدة أهل السنة والجماعة فيما وافقوهم فيها.


الانتشار ومواقع النفوذ


انتشر المذهب الأشعري في عهد وزارة نظام الملك الذي كان أشعريً العقيدة، وصاحب الكلمة النافذة في الإمبراطورية السلجوقية، وكذلك أصبحت العقيدة الأشعرية عقيدة شبه رسمية تتمتع بحماية الدولة، وزاد انتشارها وقوتها مدرسة بغداد النظامية، ومدرسة نيسابور النظامية، وكان يقوم عليهما رواد المذهب الأشعري، وكانت المدرسة النظامية في بغداد أكبر جامعة إسلامية في العالم وقتها، كما تبنى المذهب وعمل على نشره المهدي بن تومرت مهدي الموحدين، ونو الدين محمود زنكي، والسلطان صلاح الدين الأيوبي، بالإضافة إلى اعتماد جمهرة من العلماء عليه، وبخاصة فقهاء الشافعية والمالكية المتأخرين. ولذلك انتشر المذهب في العالم الإسلامي كله، ولا يزال المذهب الأشعري سائداً في أكثر البلاد الإسلامية وله جامعاته ومعاهده المتعددة.


بتضح مما سبق


إن الأشاعرة فرقة كلامية إسلامية تنسب إلى أبي الحسن الأشعري في مرحلته الثانية التي خرج فيها على المعتزلة ودعى فيها إلى التمسك بالكتاب والسنة، على طريقة ابن كلاب، وهي تثبت بالعقل الصفات العقلية السبع فقط لله تعالى، (الحياة والعلم والقدرة والإرادة والسمع والبصر والكلام) واختلفوا في صفة البقاء، أما الصفات الاختيارية والمتعلقة بالمشيئة من الرضا والغضب والفرح والمجيء والنزول فقد نفوها، بينما يأولون الصفات الخبرية لله تعالى أو يفوضون معناها. ويؤمن متأخرو الأشاعرة ببعض الأفكار المنحرفة عن عقيدة أهل السنة والجماعة التي تصدى لها ولغيرها ابن تيمية، لا سيما في مجال العقيدة، حيث أكد أن أسلوب القرآن والسنة بفهم السلف الصالح هو الأسلوب اليقيني للوصول إلى حقيقة التوحيد والصفات وغير ذلك من أمور العقيدة والدين. وعموماً فإن عقيدة الأشاعرة تنسب إلى عقيدة أهل السنة والجماعة بالمعنى العام في مقابل الخوارج والشيعة والمعتزلة، وابن مجاهد، والباقلاني وغيرهم، أقرب إلى أهل السنة والحق من الفلاسفة والمعتزلة بل ومن أشاعرة خراسان كأبي بكر بن فورك وغيره، وإنهم ليحمدوا على مواقفهم في الدفاع عن السنة والحق في وجه الباطنية والرافضة والفلاسفة، فكان لهم جهدهم المحمود في هتك أستار الباطنية وكشف أسرارهم، بل وكان لهم جهادهم المشكور في كسر صورة المعتزلة والجهمية. وعلى ذلك فإن حسناتهم على نوعين كما صرح شيخ الإسلام ابن تيمية في درء التعارض : " إما موافقة السنة والحديث، وأما الرد على من خالف السنة والحديث ببيان تناقض حججهم". ويقول أيضاً: " ومنهم من يذمهم لما وقع في كلامهم من البدع والباطل، وخير الأمور أوسطها" . ويقول في كتاب النبوات: " فإن الواحد من هؤلاء له مساع مشكورة في نصر ما نصره من الإسلام والرد على طوائف من المخالفين لما جاء به الرسول. فحمدهم والثناء عليهم بما لهم من السعي الداخل في طاعة الله ورسوله، وإظهارالعلم الصحيح ... وما من أحد من هؤلاء ومن هو أفضل منه إلا وله غلط في مواضع". انتهى


طباعة


روابط ذات صلة

  الصوفيــــة في المــــــيزان  
  من هم الأحباش (1)  
  مـن أعلام أهـل الــردة / ميرزا غلام أحمد  
  الردود الجلية على شبهات الطائفة القاديانية ( 1 )  
  ( من بدع الأذان )  
  تاريخ وأفكار الفرقة الجامية !!  
   (( البدعة حقائق وأحكام ))  
  (( الطريقة التيجــانيــة حقائق وأســـرار ))  
  القاديانية الأحمدية عقائد وأفكار  
  المهدي الموعود في عقيدة الشيعة واليهود  
  (( مناظرة الشيخ الأذرمي مع المعتزلي أحمد بن ابي دؤاد ))  
  (( سقوط الوسام عن معاداة سامية اليهود اللئام ))  
  الشهاب الثاقب على القرآنيين منكر السنة والثوابت ( 1 )  
  من هم الأحباش (2)  
  الشهاب الثاقب على القرآنيين منكر السنة والثوابت ( 2 )  
  الشهاب الثاقب على القرآنيين منكر السنة والثوابت ( 3 )  
  تاريخ وعقيدة البهائية الأسود ( 1 )  
  تاريخ وعقيدة البهائية الأسود ( 2 )  
  ماهي الوهابية الرستمية ؟؟  
  (( الفرقة الباطنية العلوية النصيرية في سوريا ))  
  الأثيــــم في الإحتفـــال بشـــــم النسيــــم ( 2 )  
  الشهــاب الخـارق على الخـــوارج ( 1 )  
  واسطيـة الإسلام بين بدعة التكفـير والإرجـاء ( 1 )  
  الشهــاب الخـارق على الخـــوارج ( 2 )  
  (( أيهـا القمني الإسلام يصلح لكل زمان ومكان ))  
  (( سقوط الوسام عن معاداة سامية اليهود اللئام ))  
  الـرد على نقض عصمة الأنبياء وسب الصحابة الأتقياء ( 1 ) الأنبياء  
  (( الفرقة الباطنية اليزيدية المارقة من الإسلام ))  
  الـرد على نقض عصمة الأنبياء وسب الصحابة الأتقياء ( 2 ) الصحابة  
  الرد على مسيلمة العصر البحيري كذاب مصر ( 1 ) الأئمـة  
   الرد على مسيلمة العصر البحيري كذاب مصر (2) الأئـمة  
  وهـــل شـــرع اللــَـه للأم عيـــداً ؟؟!!  
  الأثيــــم في الاحتفـــال بشـــــم النسيــــم ( 1 ـ 2 )  
  (( الصوفيـة في ميزان أهل السنة والجماعة ))  
  الأشاعرة في ميزان أهل السنة والجماعة (1)  


 
::: التعليقات : 0 تعليق :::
 
القائمة الرئيسية
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار
انت الزائر : 560837

تفاصيل المتواجدين