بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

مرحبا بكم في موقع فضيلة الشيخ/ محمد فرج الأصفر نتمنى لكم طيب الاقامة بيننا        
:: الأخبار ::
هل تصح قاعدة ( لهم ما لنا وعليهم ما علينا ) ؟؟ ( قتـــاوى الشيخ )     ||     واه قدساه .. هل من مجيب يا مسلمين؟! ( 1 ـ 2 ) ( العلوم الإسلامية )     ||     هل من مات بفيروس كورونا يعتد من الشهداء؟ ( قتـــاوى الشيخ )     ||     هل يجوز إخراج زكاة الفطر نقداً ؟؟ ( قتـــاوى الشيخ )     ||     الختان بين الشريعة والجريمة ( 2 ) ( المرأة المسلمة والحياة الزوجية )     ||     بايدن أول رئيس أمريكي يصف القتل الجماعي للأرمن بأنه "إبادة جماعية" ( ركــن الأخبار )     ||     مستشفيات الهند تستغيث وسط ارتفاع غير مسبوق في عدد حالات الإصابة والوفاة ( ركــن الأخبار )     ||     ملف شهر رمضان ( المقـالات ـ الفتاوى ـ حدث في مثل هذا اليوم ) ( العلوم الإسلامية )     ||     ما هي لعنة الفراعنة وما كانت ديانتهم؟ والرد على رويبضة العصر ( قتـــاوى الشيخ )     ||     ما هو حكم ختان الإناث ؟ والرد على رويبضة العصر ( قتـــاوى الشيخ )     ||     
:جديد الموقع:
 

موقع الشيخ محمد فرج الأصفر || واه قدساه .. هل من مجيب يا مسلمين؟! ( 1 ـ 2 )
::: عرض المقالة : واه قدساه .. هل من مجيب يا مسلمين؟! ( 1 ـ 2 ) :::
Share |

الصفحة الرئيسية >> قســـم المقــالات >> العلوم الإسلامية

اسم المقالة: واه قدساه .. هل من مجيب يا مسلمين؟! ( 1 ـ 2 )
كاتب المقالة: الشيخ / محمد فرج الأصفر
تاريخ الاضافة: 10/05/2021
الزوار: 137

الحمد لله في الأولى فقد نامت عيون الخلائق وما غفل، وله الحمد في الآخرة إذا زاغت الأبصار، أسرف الناس في كل مكان فما أهلك وما عجل، عبدوا المال فأطغاهم، ونسوا الموت فغرهم الأمل، ولو شاء ربك لجفت الأنهار وما أصاب النباتَ بلل، نحمده تبارك وتعالى ونستعينه على كل أمر جلل، ونستغفره لمن تاب منا ومن في المعاصي لم يزل، ونرجوه رحمةً تعمُّنا ولا نطمع في سواها بدل، ونسأله العافية فيما هو آتٍ، والعفوَ عما قد حصل، وأشهد أن لا إله إلا الله ملَك فحكَم فعدَل، قدر الأمور من الأزل، فلحكمة لم يفعل ولحكمة فعل، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبد لله ورسول دعوة الخليل وقرة عين إسماعيل وبشرى ابن البتول، أشرق على الوجود بنوره فإذا الكواكب والشموس أفول...أرسل والنفوس موات فحيِيَتْ، وأينعت الزهور بعد ذبول، بعث بالحق والعقول ظلام فأفاق الناس بعد ذهول، اللهم صلِّ وسلِّم وبارك عليه وعلى الصحب والآل...ما دام في الكون شخوص وظلال.

أما بعـــــد

إن المسجد الأقصى الذي سمًي اقصى لبعده عن الحرمين في المسافة، هو قريب في قلب كل مسلم، لأنه مقدس وله شأن في الأرض بين الناس وفي السماء عند الله رب الناس. فهو أول القبلتين وثالث مسجد تشد له الرحال، ومسرى النبي صلى الله عليه وسلم. ورغم هذه المكانة إلا أنه أسير في يد اليهود عليهم لعنة ربنا المعبود. يتحكمون فيه من يصلي ومن لا يصلي، ينتهكون حرمته ويدنسون قدسيته منذ زمن بعيد، والمسلمون في سبات عميق لا يتحركون ولا تسمع لهم ركزا، وإن تكلموا يشجبون وكلهم خزي وعار. ثم أخيراً منع فيه الأذان والصلاة لأول مرة منذ الحملة الصلبية،  وما حدث إلا لأن اليهود يعلمون بأن هذه الأمة لا وزن لها ولا مكانه، سقطت من أعين باقي الأمم بسبب الضعف والهوان والذل والعار الذي أصابهم، والفرقة التي بينهم. ثم إن خروج المسلمين في بعض عواصم العالم، لا يكفي ولن يكون له تأثير على الصهاينة المعتدين ، مالم يتحرك أولياء الأمور بقوة وحزم على المحتلين، ويكفينا عجز وخيبة أمل في استرداد الأراضي المحتلة والمسجد الأسير. ولولا ثبات المقدسيين ودفاعهم المستميت ، لضاعت القدس منذ زمن بعيد، بسبب التطبيع والعمالة والخيانة لقضية من أهم القضايا التي تخص الدين وعقيدة المسلمين

فضائل المسجد الأقصى

المسجد الأقصى مسجد عظيم مبارك له مكانة عالية في نفوس المؤمنين ومنزلة رفيعة في قلوبهم ، فهو مسجد قد خص في الكتاب والسنة بميزات كثيرة وخصائص عديدة وفضائل جمة تدل على رفيع مكانته وعظيم قدره .


أول القبلتين
كانت هناك أهميّة خاصة للمسجد الأقصى في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، إذ كان القبلة الأولى للمسلمين بعد هجرة النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة المنورة عام 1هـ الموافق622م، فقد كان المسلمون يتوجّهون إلى المسجد الأقصى في صلواتهم ، ومكثوا على ذلك مدة 16 شهرًا تقريبًا. فقد روى البراء بن عازب أنه قال: «لما قَدِمَ النَّبيُ صلى الله عليه وسلم المدينةَ صلّى نَحوَ بيتِ المقدسِ سِتةَ عَشرَ شهرًا أو سبعةَ عَشرَ شهرًا، وكان يُحبُ أنْ يُوَجِّهِ إلى الكَعبةِ، فأنزل اللّه تعالى:} قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ{ البقرة:144.


مسرى معجزة الإسراء

وكان المسجد الأقصى وجهة النبي صلى الله عليه وسلم في معجزة الإسراء والمعراج وذلك بعد البعثة بعشر سنين،  خرج النبيَّ صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام بصحبة المَلَك جبريل عليه السلام راكبًا دابّة البراق، فنزل في المسجد الأقصى وربط البُراق بحلقة باب المسجد عند حائط البراق، وصلّى بجميع الأنبياء إمامًا،ثم عُرج به من الصخرة المشرّفة إلى فوق سبع سماوات مارًا بالأنبياء: آدم ويحيى وعيسى ويوسف وإدريس وهارون وموسى وإبراهيم عليهم السلام. والقصة مشهورة. . قال تعالى: }سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آَيَاتِنَا إِنَّه هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ{  الإسراء: 1 من فضائل المسجد الأقصى أنه أحد المساجد الثلاثة المفضلة التي لا يجوز شد الرِّحال بنية التعبُّد إلا إليها ، فعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لَا تُشَدُّ الرِّحَالُ إِلَّا إِلَى ثَلَاثَةِ مَسَاجِدَ : الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ، وَمَسْجِدِ الرَّسُولِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَمَسْجِدِ الْأَقْصَى)رواه البخاري ومسلم.

ومن فضائله أن الصلاة فيه تضاعف، فعن أبي ذر رضي الله عنه قال: تَذَاكَرْنَا وَنَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَيُّهُمَا أَفْضَلُ: مَسْجِدُ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، أَوْ مَسْجِدُ بَيْتِ الْمَقْدِسِ ؟

فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

(صَلَاةٌ فِي مَسْجِدِي هَذَا أَفْضَلُ مِنْ أَرْبَعِ صَلَوَاتٍ فِيهِ ، وَلَنِعْمَ الْمُصَلَّى ، وَلَيُوشِكَنَّ أَنْ لَا يَكُونَ لِلرَّجُلِ مِثْلُ شَطَنِ فَرَسِهِ مِنَ الْأَرْضِ حَيْثُ يَرَى مِنْهُ بَيْتَ الْمَقْدِسِ خَيْرٌ لَهُ مِنَ الدُّنْيَا جَمِيعًا - أَوْ قَالَ: خَيْرٌ مِنَ الدُّنْيَا وَمَا فِيهَا) رواه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي

وهذا علم من أعلام نبوته صلى الله عليه وسلم ، حيث بيَّن ما سيؤول إليه المسجد الأقصى مع تعلُّق قلوب المسلمين به وأن مؤامرات الأعداء على المسجد الأقصى ستزداد ، حتى إن المؤمن ليتمنى أن يكون له موضع صغير يطلُّ منه على المسجد الأقصى ويكون ذلك أحبَّ إليه من الدنيا وما فيها.

ومن فضائله ما ورد في حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:(لَمَّا فَرَغَ سُلَيْمَانُ بْنُ دَاوُدَ مِنْ بِنَاءِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ سَأَلَ اللَّهَ ثَلَاثًا : حُكْمًا يُصَادِفُ حُكْمَهُ ، وَمُلْكًا لَا يَنْبَغِي لَأَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ، وَأَلَّا يَأْتِيَ هَذَا الْمَسْجِدَ أَحَدٌ لَا يُرِيدُ إِلَّا الصَّلَاةَ فِيهِ إِلَّا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَيَوْمِ وَلَدَتْهُ أُمُّهُ) فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :(أَمَّا اثْنَتَانِ فَقَدْ أُعْطِيَهُمَا ، وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ قَدْ أُعْطِيَ الثَّالِثَةَ) رواه النسائي، وابن ماجه وصححه الألباني في صحيح الترغيب


وعن أبي الدرداء وجابر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (فضل الصلاة في المسجد الحرام على غيره مائة ألف صلاة، وفي مسجدي هذا ألف صلاة وفي مسجد بيت المقدس خمسمائة صلاة) أخرجه البيهقي في السنن الصغرى وصححه الألباني في صحيح الجامع.

وأرضه هي أرض المحشر والمنشر ، فعن ميمونة مولاة النبي صلى الله عليه وسلم قالت : قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفْتِنَا فِي بَيْتِ الْمَقْدِسِ ؟ قَالَ: (أَرْضُ الْمَحْشَرِ وَالْمَنْشَرِ). رواه ابن ماجه، وصحح الألباني

وللحديث بقية

http://www.mohammedfarag.com/play.php?catsmktba=32635

(2)

طباعة


روابط ذات صلة

  وهــل جعـل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا يـاعلمــاء ؟؟؟  
  السلفية أم العلمانية و الصوفية أقرب للإسلام ؟ ( 1 )  
  السلفية أم العلمانية والصوفية أقرب للإسلام ؟ ( 2 )  
  حقيقة الهيكل المزعوم في عقيدة اليهود !!  
   ما هي الأمانـــــة العلميــــــة في المقول والمنقول ؟  
  ما أحوجنا إلى قمر صناعي إسلامي !!  
  (( زجر السفهاء عن تتبع رخص العلماء ))  
  (( مهلا يا أمة الغضب عليكم لعنة الله ))  
   سوء الظـــــن وعلاجـــــــة ( 1 )  
  سوء الظـــــن وعلاجـــــــة ( 2 )  
  (( ثبــوت دعــاء الركـوب أيهـا الحقـــود ))  
  عـرفة وما أدراك ما يـوم عـرفة !؟  
  (( خطبــة عيــد الأضحى المبارك ))  
  (( علامات الحج المبرور والذنب المغفور ))  
  القواعــد الذهبية في الخلاف ( 1 )  
  القواعــد الذهبية في الخلاف ( 2 )  
  الإعتبــار بمصـــارع الأمم ( 1 )  
  الإعتبــار بمصـــارع الأمم ( 2 )  
  الدعوه الصالحة بالكلمة الطيبة  
  الداعيــة الصغير وهـم الدعــوة الكبير  
  الإنحــــراف الفكــري وأسبابــــه  
  فقه التمكــــين والواقــــع الآليــــم ( 1 )  
  فقة التمكـين والـواقع الآليــــم ( 2 )  
  الكعبــة واحــدة قبلــة للمسلمــين رغــم أنـف الكافـــرين  
  (( عندما تكون الأمة بلا قضية ولا هدف ))  
  (( حوار بين حاكـم وعالـم ))  
   ( أبيــار علي ودار فــــو ر )  
  سنة مهجورة بين العامة و العلماء ( 1 )  
  (( قاضي يرد شهادة سلطان لا يصلي الجماعة ))  
  (( إكذوبة تجديد الخطاب الديني ))  
  (( دماء المسلمين المستباحة ))  
  (( سويسرا وحذر المــآذن ))  
  مسلمي الصين " يبكــــــــــــــــــــــون"  
  (( حتى وقفة عرفات خالف تعرف ))  
  فن الخطابــــــة ( 1 )  


 
::: التعليقات : 0 تعليق :::
 
القائمة الرئيسية
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار
انت الزائر : 681433

تفاصيل المتواجدين