بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

مرحبا بكم في موقع فضيلة الشيخ/ محمد فرج الأصفر نتمنى لكم طيب الاقامة بيننا        
:: الأخبار ::
(( طقوس ، وبدع ، ودماء ، في كربلاء )) ( الرد على الشيعة الرافضة )     ||     مقتل 4 أشخاص إثر هطول أمطار غزيرة لم تجتح تونس منذ 20 عاما ( ركــن الأخبار )     ||     كوربن: نصوت على إبقاء جميع الخيارات المتعلقة بـ"بريكسيت" على الطاولة ( ركــن الأخبار )     ||     وزير خارجية بريطانيا للاتحاد الأوروبي: الأدب ليس ضعفا ( ركــن الأخبار )     ||     "شروط جديدة" تؤجل شهادة المدعية على مرشح ترامب في المحكمة العليا بمحاولة اغتصابها ( ركــن الأخبار )     ||     من قتل الحسين يا شيعة الحسين ؟؟! ( الرد على الشيعة الرافضة )     ||     استمرار الإقالات في صفوف الجيش والأمن الجزائري ( ركــن الأخبار )     ||     ترامب منتقدا سيشنز: "لا يوجد لدي وزير عدل" ( ركــن الأخبار )     ||     مأساة الروهينجا: المحكمة الجنائية الدولية تفتح تحقيقا أوليا في جرائم "الإبادة" بحق الأقلية المسلمة ( ركــن الأخبار )     ||     الشرطة الفرنسية تحقق في فيديو اغتصاب جماعي على سناب شات ( ركــن الأخبار )     ||     
:جديد الموقع:
 

موقع الشيخ محمد فرج الأصفر || الزفزافي: رمز حراك الريف المغربي و"وريث" عبد الكريم الخطابي
::: عرض الخبر : الزفزافي: رمز حراك الريف المغربي و"وريث" عبد الكريم الخطابي :::
Share |

الصفحة الرئيسية >> ركــن الأخبار

اسم الخبر : الزفزافي: رمز حراك الريف المغربي و"وريث" عبد الكريم الخطابي
تاريخ الاضافة: 28/06/2018
الزوار: 40

برز اسم ناصر الزفزافي كأحد أبرز وجوه حركة الاحتجاجات الشعبية التي انطلقت شرارتها من منطقة الريف في تشرين الأول/أكتوبر 2016 مع سحق بائع السمك محسن فكري في عربة جمع القمامة في مدينة الحسيمة في شمالي المغرب.

وكان الزفزافي يقول أثناء قيادة المظاهرات: "على نهج الأمير عبد الكريم الخطابي سأفدي الريف بدمي، أنا بعت حياتي فداء للريف والفقراء والكادحين ولا عاش من خاننا".

وقد تم توقيفه في البداية بتهمة التهجم على إمام مسجد بالحسيمة أثناء إلقائه خطبة الجمعة لكن الحكم الذي صدر ضده بالسجن لمدة 20 عاما كان لدوره في قيادة الاحتجاجات.

مواطن عادي

يقول ناصر البالغ من العمر 39 عاما، عن نفسه إنه "مواطن عادي"، لكن اسمه بات معروفاً لدى الرأي العام المغربي نظراً لارتباطه بـ "الحراك" الشعبي الذي هز منطقة الريف منذ مقتل محسن فكري.

وكان الزفزافي مطلوبا في البداية للقضاء بتهمة "إهانة إمام" المسجد خلال خطبة الجمعة، وكذلك "إلقاء خطاب استفزازي" و"زرع البلبلة"، كما جاء في محضر الدعوى القضائية ضده.

حادثة المسجد

لم تصدر السلطات أمراً باعتقال الزفزافي حتى وقوع حادثة المسجد. قال إمام المسجد القريب من منزل الزفزافي خلال خطبة الجمعة: "إن التحريض على العصيان والاضطرابات بالكذب والتدليس والبهتان وتسخير وسائل الإعلام لأغراض غير شريفة أمر منهي عنه بقول الرسول" وهنا قام الزفزافي وانتقد الإمام ومضمون الخطبة ووصفها بأنها تخدم "الفساد والاستبداد".ووجه الزفزافي كلامه للإمام : "لو كانت لك الجرأة لقلت كلمة الحق.... أنا أعلم منك. همهم تركيع الريف.... هل المساجد لله سبحانه أم للمخزن(السلطة)؟".

وبعدها مباشرة صدر أمر بإعتقال الزفزافي بتهمة "عرقلة حرية العبادات داخل مسجد وتعطيلها أثناء صلاة الجمعة". وألقي القبض عليه بعد يومين من صدور أمر الاعتقال ونقل إلى سجن بمدينة الدار البيضاء.

نجح الزفزافي في إبقاء شعلة الاحتجاجات والمظاهرات متقدة في مسقط رأسه الحسيمة وغيرها من مدن الريف بفضل امتلاكه قدرات خطابية وتنظيمية واضحة رغم أنه لم يكمل دراسته الثانوية.

واستمرت الاحتجاجات مدة سبعة أشهر إلى أن ألقي القبض عليه في مايو/آيار 2017.

ويقول الزفزافي إن عدداً من أفراد أسرته كانوا أعضاء في حكومة جمهورية الريف سنة 1921 عندما كانت اسبانيا تحتل المنطقة فهو حفيد وزير الداخلية في حكومة جمهورية الريف عام 1923 اليزيد حمو.كما أن والد الزفزافي الذي يزوره أسبوعيا في السجن منذ اعتقاله قبل أكثر من عام، سياسي مخضرم وكان عضوا في حزب "الإتحاد الاشتراكي للقوى الشعبية"، أحد أقدم الأحزاب اليسارية المغربية. لكن ناصر ظل بعيداً عن الأحزاب السياسية التي وصفها بالدكاكين.

ورفض الزفزافي أي بعد سياسي أو تلقي دعم خارجي للتحركات والمظاهرات، وشدد على أن هدفها هو القضاء على التهميش التي تتعرض له منطقة الريف الأمازيغية.

وكانت هذه المنطقة قد عاشت ما بين 1922 و1926 تحت نظام "جمهورية الريف" التي أسسها الزعيم الوطني عبد الكريم الخطابي.

وأرسلت الحكومة المغربية وفدا رفيعا ضم عدداً من الوزراء لمقابلة الزفزافي وغيره من نشطاء الحراك ووعدوه بالاستجابة لمطالب أبناء المنطقة لكن الزفزافي لم يقتنع بالعرض ووصف مسؤولي الوفد بـ "العصابة".



طباعة


روابط ذات صلة

  جول: الحجاب عبادة وينبغي احترامه  
  تزايد أعداد المسلمين ببلجيكا  
  متطرفون صهاينة يستبيحون المسجد الأقصى مجددًا  
  الدكتور العوا: تزوير الانتخابات "حرام شرعًا"  
  "الجزيرة للأطفال" تهدم شخصية "صلاح الدين الأيوبي"  
  أمريكا تطلق أكبر قمر اصطناعي للتجسس  
  اتهامات للمدارس الإسلامية في بريطانيا بـ"معاداة السامية"  
  فرنسا تجري اتصالات مع "قاعدة المغرب" حول رهائنها  
  مقتل القائد السابق لوحدة الاغتيالات بالجيش "الإسرائيلي"  
  إعلانات إباحية في البحر الميت تثير استياء الأردنيين  
  بريطانيا تواجه أخطر تهديد "إرهابي" منذ ثلاث سنوات  
  أمريكا تستنجد بالصين لكبح جماح بيونج يانج  
  توقيف 39 شخصًا في النمسا بذريعة "الإرهاب"  
  الصين قلقة إزاء المناورات الأمريكية الكورية  
  السعودية تعلن تفكيك 19 خلية وتكشف مخططات اغتيال  
  تفاصيل مؤامرة الموساد فى دول البلقان ضد تركيا  
  أمريكا تحذر "إسرائيل" من وثائق "ويكيليكس" الجديدة  
  مشروع قانون "إسرائيلي" لتسمية القدس عاصمة لليهود  
  كُتاب بريطانيون: تشارلز اعتنق الإسلام سرًا  
  رسالة إسبانية لضباط إسرائيلي: كيف ستفسر ذلك إلى الله؟  
  تسريبات "ويكيليكس" تكشف اتصالات أمريكية حساسة  
  أردوغان: أرواح أطفال غزة مقدسة لدينا  
  الشورى السعودي: السلام مشروط باسترداد الحقوق العربية  
  مسلمو سويسرا يطلقون مبادرة شعبية بشأن المآدن  
  تحقيقات جنائية موسعة بشأن نشاط ويكيليكس  
  كاهن إيطالي يتخلص من فضيحة جنسية بالانتحار  
  استطلاع: الصهاينة يفضلون العيش مع الشواذ على العرب  
  لجنة أمريكية لرصد تداعيات فضائح ويكيليكس  
  إضرام النار "عمدًا" في مسجد باوريجون الأمريكية  
  جندى أمريكي "شاذ" وراء تسريب وثائق ويكيليكس  
  أردوغان يؤكد استعداده للاستقالة إذا ثبتت ادعاءات ويكيليكس  
  أنباء عن تغييرات جوهرية في حزب البعث الحاكم بسوريا  
  "أمازون" توقف خدمة استقبال موقع ويكيليكس  
  بالصور.. حرائق الكرمل تقضي على 50 "إسرائيليًا"  
  السفير الأمريكي: "إسرائيل.. أرض الميعاد للجريمة المنظمة"  


 
::: التعليقات : 0 تعليق :::
 
القائمة الرئيسية
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار
انت الزائر : 561194

تفاصيل المتواجدين