بسم الله الرحمن الرحيم

 

 

مرحبا بكم في موقع فضيلة الشيخ/ محمد فرج الأصفر نتمنى لكم طيب الاقامة بيننا        
:: الأخبار ::
قتيل السهام في ألمانيا زعيم جماعة سرية تحيي تقاليد من القرون الوسطى وتستعبد النساء ( ركــن الأخبار )     ||     استقالة نائب المستشار النمساوي بعد "فضيحة فساد" ( ركــن الأخبار )     ||     بريكست: فشل المفاوضات بين الحكومة البريطانية وحزب العمال حول اتفاق الخروج من الاتحاد الأوروبي ( ركــن الأخبار )     ||     زواج المثليين: برلمان تايوان يقر مشروع القانون في سابقة في آسيا ( ركــن الأخبار )     ||     تشيلسي مانينغ: مُسربة الأسرار العسكرية الأمريكية لويكيليكس، تعود إلى السجن ( ركــن الأخبار )     ||     "ترمضينة" المغرب... مشاحنات وأعصاب منفلتة ( ركــن الأخبار )     ||     وقال موقع ويكيليكس في بيان إن إعادة فتح التحقيق "سيعطي أسانج الفرصة ليبرئ نفسه". ( ركــن الأخبار )     ||     فرض حظر التجول عقب هجمات على مساجد ومتاجر المسلمين ( ركــن الأخبار )     ||     شهر رمضان يضخ ملايين الجنيهات في السوق البريطانية ( ركــن الأخبار )     ||     في بريطانيا: ضحايا الجريمة المنظمة "أكثر من قتلى الإرهاب والحروب" ( ركــن الأخبار )     ||     
:جديد الموقع:
 

موقع الشيخ محمد فرج الأصفر || تفاعل الجزائريين مع اعتقالات "العصابة"
::: عرض الخبر : تفاعل الجزائريين مع اعتقالات "العصابة" :::
Share |

الصفحة الرئيسية >> ركــن الأخبار

اسم الخبر : تفاعل الجزائريين مع اعتقالات "العصابة"
تاريخ الاضافة: 06/05/2019
الزوار: 13

عبر ناشطون وكتاب وإعلاميون عن سعادتهم بعد توقيف شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، السعيد بوتفليقة، ومديري جهاز المخابرات السابقين الفريق محمد مدين والجنرال بشير طرطاق، بعد المطالب الشعبية المتصاعدة في الأسابيع الأخيرة بضرورة توقيف من يصفهم المتظاهرون في الحراك الشعبي "بالعصابة".

وكتبت مديرة صحيفة "الفجر" حدة حزام في عمودها الأسبوعي "من كان يتوقع أن نرى يوما سعيد بوتفليقة مطأطئ الرأس يسير ذليلاً وهو من كان يقرر حياة أو موت شعب وبلاد برمتها، فالجزائريون حتى أمس وبعد بث صور المعتقلين الثلاثة، السعيد، طرطاق والتوفيق، لم يصدقوا خبر اعتقال أقوى ثلاثة رجال في السلطة أول أمس". وأضافت "كيف للرجل، الذي كان يسمى بـ "رب دزاير"، أن يقبض عليه بهذه البساطة ويساق إلى التحقيق، وهو الذي كان الجزائريون لا يقوون على ذكر اسمه إلا بنوع من الإشارة، فأحياناً يسمونه "السيغار" نسبة إلى ولعه بتدخين السيجار، أو "الماجور" نسبة إلى رتبته العسكرية، لكن لا أحد كان يعرف ملامح وجهه لأنه يمنع تصويره أو التقرب منه، فأحدث حول شخصه حالةً من الرعب والريب، وها هي الهالة تسقط أمس باعتقاله ولم تسقط السماء على الأرض، تماماً مثلما لم تحدث أية ردة فعل يوم إقالته من منصبه في سبتمبر/أيلول 2015".وككثير من الجزائريين الذين لم يصدقوا للوهلة الأولى اعتقال الشخصيات الثلاث، كتب الكاتب حمري بحري على صفحته معلقاً "لم يكن يخطر حتى في الحلم ان يقضي السعيد بوتفليقة ومحمد مدين وطرطاق عثمان ليلتهم في السجن على ذمة التحقيق سبحان مغير الأحوال".وأبدى الناشط والصحافي محمد علال سعادته برؤية شقيق بوتفيلقة والمديرين السابقين لجهاز المخابرات في السجن، وكتب في صفحته على فيسبوك مستذكراً اللحظات الأولى لبدء الحراك الشعبي "يوم 22 فيفري (فبراير/شباط) كنت أشعر بأنني ساكون رفقة الآلاف من الجزائريين في السجن أو في عداد الموتى ولن نشهد رمضان 2019 أبدا، اليوم شيء ما يشبه المعجزة ونحن نستعد لأول يوم صيام في جلسة هادئة بالطعام واللبن، بينما القابع في السجن هو السعيد شقيق بوتفليقة، كيف لي أن لا اشعر بعظمة ما حققه الحراك.. كيف لي أن لا أشعر بعظمة هذا الجيش الذي حمى الشعب وآمن به، المسيرة طويلة ولو ختمها القايد بإعلان انسحابه نهائيا من المشهد بعد ضمان إنتخابات رئاسية شفافة وحقيقية، سيدخل التاريخ من بابه الواسع.. شخصيا لم أعد اشعر الآن بأن القايد لديه رغبة في الرئاسة، صحيح كنت أشعر بذلك قبل 22 فيفري".لكن مراقبين وناشطين آخرين أبقوا على مستوى من الريبة في القرارات المتخذة ضد الشخصيات الثلاث. واعتبروا أنها كانت جزءاً مهما من المطالب الشعبية، لكنها أيضاً تصب في مصلحة قائد أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح.

وفي السياق، علق الإعلامي محمد طيبي "التقت مصلحة القائد صالح مع بعض مطالب الحراك.. الاعتقالات التي مست كبار شذاذ افاق هي جزء من مطالب الشعب وليست كل المطالب، المطلب الرئيسي للحراك السلمي يكمن في بناء مؤسسات قوية أساسها الشرعية الشعبية.. قايد صالح، استغل الحراك للثأر من خصومه الذين حاولوا الانقلاب عليه في دهاليز المرادية، فشتان بين محاربة الفساد اعتقادا ومحاربته انتقاما".



طباعة


روابط ذات صلة

  جول: الحجاب عبادة وينبغي احترامه  
  تزايد أعداد المسلمين ببلجيكا  
  متطرفون صهاينة يستبيحون المسجد الأقصى مجددًا  
  الدكتور العوا: تزوير الانتخابات "حرام شرعًا"  
  "الجزيرة للأطفال" تهدم شخصية "صلاح الدين الأيوبي"  
  أمريكا تطلق أكبر قمر اصطناعي للتجسس  
  اتهامات للمدارس الإسلامية في بريطانيا بـ"معاداة السامية"  
  فرنسا تجري اتصالات مع "قاعدة المغرب" حول رهائنها  
  مقتل القائد السابق لوحدة الاغتيالات بالجيش "الإسرائيلي"  
  إعلانات إباحية في البحر الميت تثير استياء الأردنيين  
  بريطانيا تواجه أخطر تهديد "إرهابي" منذ ثلاث سنوات  
  أمريكا تستنجد بالصين لكبح جماح بيونج يانج  
  توقيف 39 شخصًا في النمسا بذريعة "الإرهاب"  
  الصين قلقة إزاء المناورات الأمريكية الكورية  
  السعودية تعلن تفكيك 19 خلية وتكشف مخططات اغتيال  
  تفاصيل مؤامرة الموساد فى دول البلقان ضد تركيا  
  أمريكا تحذر "إسرائيل" من وثائق "ويكيليكس" الجديدة  
  مشروع قانون "إسرائيلي" لتسمية القدس عاصمة لليهود  
  كُتاب بريطانيون: تشارلز اعتنق الإسلام سرًا  
  رسالة إسبانية لضباط إسرائيلي: كيف ستفسر ذلك إلى الله؟  
  تسريبات "ويكيليكس" تكشف اتصالات أمريكية حساسة  
  أردوغان: أرواح أطفال غزة مقدسة لدينا  
  الشورى السعودي: السلام مشروط باسترداد الحقوق العربية  
  مسلمو سويسرا يطلقون مبادرة شعبية بشأن المآدن  
  تحقيقات جنائية موسعة بشأن نشاط ويكيليكس  
  كاهن إيطالي يتخلص من فضيحة جنسية بالانتحار  
  استطلاع: الصهاينة يفضلون العيش مع الشواذ على العرب  
  لجنة أمريكية لرصد تداعيات فضائح ويكيليكس  
  إضرام النار "عمدًا" في مسجد باوريجون الأمريكية  
  جندى أمريكي "شاذ" وراء تسريب وثائق ويكيليكس  
  أردوغان يؤكد استعداده للاستقالة إذا ثبتت ادعاءات ويكيليكس  
  أنباء عن تغييرات جوهرية في حزب البعث الحاكم بسوريا  
  "أمازون" توقف خدمة استقبال موقع ويكيليكس  
  بالصور.. حرائق الكرمل تقضي على 50 "إسرائيليًا"  
  السفير الأمريكي: "إسرائيل.. أرض الميعاد للجريمة المنظمة"  


 
::: التعليقات : 0 تعليق :::
 
القائمة الرئيسية
القائمة البريدية

اشتراك

الغاء الإشتراك

عدد الزوار
انت الزائر : 605065

تفاصيل المتواجدين