الممثلة الفرنسية كاترين دينوف تدافع عن "حق" الرجال في مغازلة النساء


فاجأت الممثلة الفرنسية كاترين دينوف، النساء من ضحايا التحرش الجنسي، ودافعت عن حق الرجال في "مغازلة النساء" أو إظهار الاهتمام والانجذاب الجنسي لهن.

وكانت دينوف من بين 100 إمرأة فرنسية كتبن رسالة مفتوحة، حذرن فيها من نزعة "التزمّت" التي اندلعت شرارتها بسبب فضائح التحرش الجنسي الأخيرة.

وحملت الرسالة استياءً من موجة "الإدانة"، بعد مزاعم تورط المنتج الأمريكي الشهير هارفي واينستين، في اغتصاب أو اعتداء جنسي على عشرات النساء.

ماذا تقول الرسالة؟

كتبت الرسالة ممثلات وأكاديميات وكاتبات فرنسيات ونشرت في صحيفة لوموند الفرنسية، يوم الثلاثاء.

ودفعت كاتبات الرسالة بأن هناك حالة جديدة من "التزمّت" أو ما يشبه "النزعة التطهرية" تنتشر على قدم وساق في العالم.واوضحت الرسالة أن "الاغتصاب جريمة، لكن محاولة إغواء شخص ما حتى بشكل مستمر أو علني، ليس جريمة، ولا يجب أن يتعرض الرجال لهجوم شوفيني متعصب".

وقلن :"إنه في الوقت الذي يكون فيه من الضروري والقانوني فضح إساءة استخدام السلطة من جانب أي شخص، إلا أن الإتهامات المستمرة خرجت عن نطاق السيطرة".

وأجمعن على أن هذا يخلق شعورا عاما بأن النساء قليلات الحيلة وعاجزات وضحايا دائمات.

وأضفن في الرسالة :"كنساء لا نعد أنفسنا ضمن هذه الحركة النسوية، التي تتعدى إدانة إساءة استخدام السلطة إلى تبني كراهية الرجال والحياة الجنسية".

وقد انتقدت النجمة الفرنسية دينوف، 74 عاما، بشكل علني مؤخرا الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي قالت إنها تسم بالعار الرجال المتهمين بالتحرش بالنساء.

وتحدث رجال ونساء من جميع أنحاء العالم عن مضايقات جنسية تعرضوا لها، من خلال هاشتاغ "#أنا أيضا" #MeToo، والذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.وقلن :"إنه في الوقت الذي يكون فيه من الضروري والقانوني فضح إساءة استخدام السلطة من جانب أي شخص، إلا أن الإتهامات المستمرة خرجت عن نطاق السيطرة".

وأجمعن على أن هذا يخلق شعورا عاما بأن النساء قليلات الحيلة وعاجزات وضحايا دائمات.

وأضفن في الرسالة :"كنساء لا نعد أنفسنا ضمن هذه الحركة النسوية، التي تتعدى إدانة إساءة استخدام السلطة إلى تبني كراهية الرجال والحياة الجنسية".

وقد انتقدت النجمة الفرنسية دينوف، 74 عاما، بشكل علني مؤخرا الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي قالت إنها تسم بالعار الرجال المتهمين بالتحرش بالنساء.

وتحدث رجال ونساء من جميع أنحاء العالم عن مضايقات جنسية تعرضوا لها، من خلال هاشتاغ "#أنا أيضا" #MeToo، والذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي فرنسا دشن مستخدمو تويتر هاشتاغ #Balancetonporc، والذي يعني (افضح (الرجل القذر لديك)، لتشجيع النساء على كشف حقيقة من اعتدوا عليهن جنسيا.




كاتب المقالة :
تاريخ النشر : 10/01/2018
من موقع : موقع الشيخ محمد فرج الأصفر
رابط الموقع : www.mohammdfarag.com
Print MicrosoftInternetExplorer4